Coconut

كوكوس نيوسيفرا

جوز الهند هو نخيل ينتج ثمرة جوز الهند ويوجد في المناطق المدارية. ويمد جوز الهند الكثير من الناس باحتياجاتهم، بما في ذلك الطعام والشراب ومواد البناء. وانتشر جوز الهند على نطاق واسع بفضل قدرته على البقاء فترات طويلة في مياه البحر وقيمته لمن كانوا يسافرون بالبحر قديمًا. عادةً ما يُصنف جوز الهند وفقًا لعادات نموه؛ فحوالي 5% من نخيل جوز الهند المزروع حول العالم "نخيل قزم" ذاتي التلقيح بينما النوع الأكثر شيوعًا هو "النخيل الطويل" الذي يتكاثر بالخلط الخارجي.

يُعتقد أنه وقعت عمليتين تدجين لجوز الهند؛ واحدة في على جزيرة في جنوب شرق آسيا (حوض المحيط الهادئ)، والأخرى على الحدود الجنوبية لشبه القارة الهندية (حوض المحيط الهندي الأطلنطي). ونشأت أنواع "نيو فاي" ذات الثمار المستديرة والمحتوى العالي من "ماء" جوز الهند في حوض المحيط الهادئ فقط. وعلى الأغلب أن البحارة الأسترونيزيين أدخلوا جوز الهند إلى ساحل المحيط الهادئ في أمريكا الجنوبية بعد أن أحضروه من الفلبين وذلك منذ حوالي 2250 قبل الحاضر. وفيما بين القرن الخامس إلى القرن السابع، نشر الأسترونيزيون والعرب جوز الهند من حوض المحيط الهادئ إلى الساحل الجنوبي من أفريقيا، وجزر القمر، وماداغشقر.

تدرج جينيسيس 168 مُدخلاً لجوز الهند. ويوجد معظم هذه المدخلات (86%) في بنك جيني حقلي في محطة أبحاث مارك ديلورم في ساحل العاج، وهي مجموعة متوافقة مع المادة 15، أما البقية ففي الولايات المتحدة الأمريكية. وتُمثل الأصناف التقليدية والسلالات المحلية حوالي 43٪ بينما تمثل الأصناف المحسنة 40٪. وما زالت الأبحاث في الاحتفاظ بجوز الهند بالتجميد مستمرة ونتائجها مُبشّرة، ولكنها ليست شيء روتيني نمطي بعد.

لتحقيق الاحتفاظ الواعي بالموارد الوراثية لجوز الهند، تعطي الاستراتيجية العالمية للكوكوس نيوسيفرا الأولولية للخطوات التنفيذية التالية: القيام بالمزيد من مهمات الجمع لمعالجة الثغرات الموجودة فيما هو مُحتفظ به، وتوصيف مُدخلات الأصول الوراثية الموجودة، وتحسين نظام التوثيق، وزيادة التعاون بين أعضاء اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﻮراﺛﻴﺔ ﻟﺠﻮز اﻟﻬﻨﺪ (COGENT).

معلومات عامة

حجم مجموعات البنك الوراثي

الأسماء المقبولة الأخرى

القواعد التصنيفية