Pearl millet

بينيسيتم جلوكم

إن الدخن اللؤلؤي (بينيسيتم جلوكم) هو أكثر المحاصيل التي تُزرع على نطاق واسع من مجموعة أنواع حبوب متنوعة يُشار إليها جميعًا في بعض الأوقات بالدخن. ويُعتقد أنه تم تدجين هذا المحصول في الساحل الغربي الأفريقي منذ حوالي 3000 سنة قبل الحاضر، وسرعان ما انتشر عبر المناطق الاستوائية الجافة في أفريقيا وإلى شبه القارة الهندية. وهو محصول مرن جدًا وقادر على تحمل الظروف القاسية، ويعتبر مصدرًا غذائيًا مهمًا في المناطق شبه القاحلة في آسيا وأفريقيا.

ويحتفظ البنك الجيني للمجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR) في المعهد الدولي لبحوث المحاصيل في المناطق الاستوائية شبه القاحلة (ICRISAT) في الهند بالغالبية العظمى من أنواع الدخن اللؤلؤي المُتاحة من خلال جينيسيس، أي حوالي 90% من ما يقرب من 26,000. وتأتي بعد مجموعة ICRISAT المجموعات الموجودة في المعهد الفرنسي لبحوث التنمية (IRD، فرنسا) (3,968 مُدخل)، وبرنامج الموارد الوراثية الكندي في ساسكاتون (3,821 مُدخل) وذلك وفقًا لما ورد في الاستراتيجية العالمية للاحتفاظ بالدخن اللؤلؤي والأقارب البرية له. وعلى الرغم من أن مربيي النباتات يكرسون جهدًا كبيرًا لأنواع الدخن، فإنه ما زال مُهملاً إلى حد كبير في الزراعة السائدة. وينعكس هذا في حيازات البنوك الوراثية، حيث تمثل معظمها الأصناف التقليدية والسلالات المحلية، وإن كانت هناك أيضًا بعض السلالات المُتقدمة وعدد قليل من مُدخلات الأقارب البرية.

تركز أبحاث التربية التي تُجرى على الدخن اللؤلؤي في الأصل على تحسين كامل للنظام الذي يقوم من خلاله المزارعون بإنتاج محصول الدخن، بما في ذلك السلالات والتقنيات مثل الإدارة المتكاملة للآفات ضد آفات معينة. وفي الآونة الأخيرة، ركز الباحثون على تعديل ملف العناصر التغذوية للدخن اللؤلؤي بحيث يمكن أن يساعد على معالجة النقص في المغذيات الدقيقة، والذي يؤثر على حوالي 2 مليار شخص في جميع أنحاء العالم.

وقد أدت التربية التقليدية في بعض السلالات إلى زيادة مستويات الحديد، وهناك أدلة على أن هذه الأصناف تقلل حالات أنيميا نقص الحديد لدى النساء والأطفال في غرب أفريقيا والهند. وفي الآونة الأخيرة، ثبت أن الدخن الغني بالحديد يقلل حالات فقر الدم لدى أطفال المدارس في سن المراهقة في الهند. كما أن الأصناف الغنية بالزنك قيد التطوير.

معلومات عامة

حجم مجموعات البنك الوراثي

الأسماء المقبولة الأخرى